مشروع المدارس

 

رسالتنا في جمعية وطنية توفير "حياة كريمة لكل يتيم" ونسعى لتحقيقها  تتحقق من خلال التعامل مع جميع العوامل التي تؤثر على حياة اليتيم. ومن العوامل المؤثرة في حياة اليتيم المدرسة، فهي عادة ما تكون أول مكان يتعرض فيه للعالم الخارجي بمفرده. لذلك من المهم أن تكون بيئة داعمة للطفل تسمح باندماجه مع زملائه بدون أي معاملة تميزية تؤثر على صحته النفسية.
من العوامل ذات التأثير الكبير أيضا هو المجتمع والذي عادة ما تنقصه التوعية الكافية بقضية الأيتام أو في حالات أخرى تتكون لديه نظرة سلبية تجاه الأيتام، والحالتان يؤديان إلى إقصاء اليتيم من المجتمع وعدم دمجه.

نؤمن في جمعية وطنية بحل المشاكل من جذورها، ونؤمن أيضا أن نشأة الأيتام في مؤسسات تضمن لهم معايير جودة الرعاية لن تكون كافية إذا ما خرجوا لمجتمع رافض لهم.
من أجل ذلك أطلقنا برنامج المدارس لدعم فكرة الدمج المجتمعي منذ الصغر.

 

الهدف من البرنامج:

زيادة الوعي بقضية الأيتام لطلاب المدارس وأولياء الأمور والمعلمين.

تاريخ البدء:

فبراير 2016

 

ينقسم برنامج المدارس إلى قسمين مبنيين على طبيعة المدرسة المشاركة.

المتطوعين الصغار:

يقدم للمدارس التي تضمن برامج خدمة مجتمعية (مثال: CAS) والتي تشجع فكرة التطوع الفعال وأيضا للمدا رس التي لا يوجد بها أطفال بمؤسسات إيوائية.

قبل بدء المشروع، يقدم لجميع الطلاب المشاركين ورشة مجانية "الأصول بتقول في زيارة دور الأيتام" مقدمة من قبل جمعية وطنية. ثم يختار الطلاب أحد المشاريع الآتية:

مشاريع قائمة:

١. حملة ادعم مقدم رعاية: يقوم الطلاب بعمل حملة لجمع الأموال لدعم تأهيل مقدم رعاية الطفل اليتيم من خلال برامجنا المقدمة من مركز أمان التدريبي مثل الشهادة
المهنية المعتمدة دوليا أو برنامج "همزة وصل".
٢. المشاركة في برامجنا للأطفال والشباب: لدى جمعية وطنية برنامجين لتنمية الأطفال والشباب الأيتام؛ برنامج الطفل وبرنامج فرصة لتنمية الشباب وهدفهما توسيع آفاق الأطفال والشباب 
بالمؤسسات الإيوائية، وتنمية مهاراتهم، ودمجهم بالمجتمع. سيقوم الطلاب بالمشاركة في هذه البرامج عن طريق حضور ورش وأنشطة مع الأطفال والشباب لتعزيز الدمج المجتمعي

مشاريع حسب التوفر:

تتم هذه المشاريع حسب الفرص المتوفرة في الجمعية عند وقت بدء المشروع، وهذا قد يشمل المشاركة في حملات توعية، البحث عن معلومات تفيد القضية، المشاركة في فعاليات...الخ.

 

اعرفني ... انا مش بس يتيم

يقدم للمدارس التي تتضمن أيتام من مؤسسات إيوائية

كخطوة أولى تقوم جمعية وطنية بجمع المعلومات من الإدارة وأولياء الأمور والطلاب. ثم يتم تقديم للطلاب ورشة مجانية "اعرفني...أنا مش بس يتيم" مقدمة من جمعية وطنية. يتم تقديم ورشة مشابهة للمدرسين والمدرسات.

 

يتضمن البرنامج النشاط التالي:

كن سفير لحملة "اعرفني...أنا مش بس يتيم"، وهي حملة تهدف لنشر صورة إيجابية تجاه الأيتام (تطبق للطلاب والمدرسين)

 

يقدم للمدارس التي ليس لديها برامج تطوعية ولا يوجد بها أيتام من مؤسسات إيوائية

كخطوة أولى تقوم جمعية وطنية بتوزيع استبيانات على الإدارة والمعلمين وأولياء الأمور والطلاب. طبقا للاستبيانات التي قامت بها جمعية وطنية يتم مطابقة البرنامج لاحتياجات المدرسة.

وتكزن أول خطوة هي تقديم للطلاب والمعلمين ورشة مجانية "الأصول بتقول في زيارة دور الأيتام" مقدمة من جمعية وطنية.